قدم طلبك الآن

التعليم عن بعد دون أية رسوم جامعية، هل جامعة UoPeople عملية احتيال ونصب؟

التعليم عن بعد دون أية رسوم جامعية، هل جامعة UoPeople عملية احتيال ونصب؟

سؤال طالما حير العديد من الناس فجامعة معترف بها أمريكيا وتعتمد على التعليم عن بعد وتمنح شهادة مصدقة بتكلفة قرابة أربعة الاف دولار دون رسوم جامعية وهنا السؤال. الجامعات الامريكية التعلم فيها مكلف جدا فمثلا هناك جامعات التكلفة الجامعية فيها تكاد تتجاوز ربع مليون دولار وغيرها العشرين ألفا. فكيف يمكن لجامعة UoPeople تحمل التكاليف لتسيير نفسها كجامعة وحجم ما تتقاضاه من الطلاب هو شبه مجاني.
 
فالجامعة تفرض رسوم تقديم طلب تبلغ 60 دولارا، ورسوم تقييم لكل مساق تم إتمامه (120$ دولار لبرامج الدرجة الجامعية) فقط لا غير. فلا يوجد رسوم سنوية او رسوم المساقات كأي جامعة أخرى أو أية تكلفة للمواد الدراسية أي المنهج والكتب. للاطلاع أكثر اضغط هنا
 
إذا كنت تعتقد أن هذا يبدو جيدًا بدرجة يصعب تصديقها – إذا كنت قلقًا من أن University of the People عملية احتيال أو هناك خدعة خفية – فأنت لست وحدك.
 
منذ سنوات، كان هذا مجرد حلم بالنسبة لنا أيضًا.
لكننا أمضينا سنوات في العمل مع بعض من ألمع العقول في العالم لتحويلها إلى حقيقة.
اليوم، نريد أن نريك ما خلف الستار ونبين لك كيف من الممكن جعل التعليم متاحًا للجميع تقريبًا في العالم كله.

 

بلا شك أن هناك شيء في الامر أو خدعة ما؟؟

أولا لفهم كيف استطاعت الجامعة تقليص النفقات بشكل كبير لتكون جامعة التعليم عن بعد وهي شبه مجانية هو بسبب ايمان كبار الأكاديميين في مجلس الجامعة برسالتها وهي إيصال التعليم لأكبر عدد من الناس وبجودة عالية وفق متطلبات السوق وفي نفس الوقت تطبيق عدالة اجتماعية في التعليم بعيدا عن الشعارات.
 
أولئك الذين بدأوا قبل أحد عشر عاما مشروع التعليم عن بعد تحول حلمهم إلى حقيقة بخمسين ألف طالب وطالبة من مئتي دولة في العالم وقدرة على استخدام الانترنت لأبعد مدى. معظمهم من كبار المحاضرين ورؤساء الجامعات الذين وصلوا لقناعة ان التعليم سيحسن من شكل العالم وأخلاقه والجيل الجديد سيكون متعلما وفعالا في المجتمع بغض النظر عن مستوى المعيشة.
 
هذا يعني أن كبار المحاضرين الذين يعملون الان في جامعات مرموقة هم أيضا متطوعون معنا في الجامعة ومنهم حتى من كرس نفسه لتدريس وخدمة الجامعة بشتى المجالات. رواتب مثل هكذا محاضرين في الجامعات الاخرى هي هائلة لما لهم من قيمة في الوسط الأكاديمي ووقتهم من ذهب. هم الان يتطوعون مجانا لخدمة الرسالة الأسمى وفي نفس الوقت قلصوا من ميزانية الجامعة بشكل كبير ولهم كل الشكر.

 

الاحتيال عبر الإنترنت: جامعة University of the People ليس لديها (تقريبًا) أي تكاليف في الحرم الجامعي

ببساطة الجامعة تعتمد على التعليم عن بعد، أي لا يوجد مباني ضخمة وملاعب ومختبرات وقاعات دراسية ومكاتب لمئات الموظفين ولا حدائق أو كراجات لسيارات أو مسارح. كل هذه التكلفة تم استبعادها إضافة لتكلفة الأراضي التي ستقام عليها الجامعة أي قرابة 1,752,000$ وذلك حسب صحيفة شيكاجو تريبون.
 
يضاف لذلك استبعاد تكاليف الكهرباء والماء والاثاث والصيانة والمعدات وكل ذلك الجامعات التي لا تعتمد على التعليم عن بعد ستكون بحاجة لميزانيات هائلة لتغطيتها. هناك أيضا كم مهول من الموظفين من اداريين وفنين وحراس ومهندسين ومنظفين الذين أيضا رواتبهم غير موجودة ومن هنا فإن التكلفة تنخفض.
 
ونعم، لدينا تكاليف الخوادم موقع الويب تمامًا مثل أي مؤسسة أخرى عبر الإنترنت، ولكن هذا لا يقارن بتكاليف الحرم الجامعي التقليدي.
 
بدلاً من وضع كل هذه الأموال الإضافية في جيوبنا – والتي قد لا تكون عملية احتيال، ولكنها بالتأكيد تتعارض مع مهمتنا لجعل التعليم العالي متاحًا – نحن ببساطة نتقاضى رسومًا أقل. إذا كانت تكلفتنا أقل، فلن تكلفك أكثر.

 

لا يوجد حد لعدد الطلاب الذين يمكننا قبولهم

الحيز المكاني في الجامعات العادية يحدد عدد الطلبة في الصفوف الدراسية ومن هنا تكمن القدرة الأكبر لجامعة UoPeople في استيعاب عدد غير محدود من الطلبة ولان التعليم عن بعد يتم بطريقة متطورة وبإسناد طاقم من الإداريين والفنيين فإن عدد الطلاب يصبح غير أساسي قل أو كثر.

 

لا تكاليف للمكتبة والكتب والقرطاسية

منهجية عمل جامعة UoPeople تعتمد على الدراسة عن بعد ودون رسوم جامعية وهذان الشرطان ينطبقان أيضا على الكتب الجامعية والدراسات والمكتبة. ذلك تحقق ضمن مشروع كبير وهو OER  أي ان الطالب يستطيع التعلم عن بعد وولوج المكتبة عبر الانترنت ويدرس من المراجع ويقرأ الدراسات وكل ذلك دون تكلفة. الامر ينطبق على المنهاج الدراسي.
 
لو تخيلنا الجامعات المرموقة في العالم أحيانا يكون فيها مراجع وكتب كثيرة جدا وبتكلفة عالية إضافة إلى حيز مكاني وهو مبنى المكتبة. مثلا في جامعة Yale المجموعة الموجودة في مكتبة جامعة ييل تتضمن أكثر من 15 مليون مجلد ومعلومات من جميع الوسائط، بدءًا من البرديات القديمة وحتى الكتب المطبوعة وقواعد البيانات الإلكترونية. لنفترض أنهم دفعوا 10 دولارات فقط لكل كتاب، هذا بالفعل أكثر من 150 مليون دولار. اطلع هنا على مكتبة ييل
 
وبالنسبة لطالب فإنه سيوفر على نفسه قرابة 1200$ بين كتب وقرطاسية ومجلات بحثية.

 

تساعدنا التكنولوجيا في تقديم خدمة أفضل لطلابنا بجزء بسيط من السعر

للتأكد من أن برامج جامعتنا متاحة لأكبر عدد ممكن من الناس، فإننا لا نستخدم مواد صوتية أو مرئية، بل مواد نصية فقط. لقد اتخذنا هذا الاختيار لضمان أن يتمكن أي شخص، لديه أي اتصال بالإنترنت، وليس فقط النطاق العريض – وهو مكلف في بعض أنحاء العالم – من الدراسة معنا. وبالتالي، فإنه يقلل من تكاليف التخزين عبر الإنترنت.
 
وبالحديث عن تجربة الطلاب، نظرًا لأن فصولنا الدراسية تجري عبر الإنترنت، يتم وضع الطلاب في فصول دراسية صغيرة تضم 20-30 طالبًا ، حتى نتمكن من التأكد من حصول كل واحد منكم على الاهتمام الفردي. كما قلنا، بفضل التكنولوجيا، يمكننا إنشاء العديد من الفصول الدراسية التي نحتاجها.
 
تتيح لنا التكنولوجيا أيضًا أن يكون لدينا أشخاص من دول مختلفة في نفس الفصل الدراسي. وفقًا لطلابنا، فإن ذلك يساعدهم على فهم الثقافات الأخرى بشكل أفضل والحصول على أفكار تجارية ومهنية لم يكن ليفكروا بها أبدًا.
 
ولكن ماذا لو احتجت إلى مساعدة إضافية ، من النوع الذي لا يستطيع أساتذتك أو زملائك الطلاب توفيره؟
يمكنك التواصل مع مستشارينا بنقرة زر واحدة، دون الانتظار في طوابير طويلة أو دفع رسوم إضافية للحصول على المشورة المهنية.

 

هل ما زلت قلق من أن جامعة University of the People هي عملية نصب؟ تعرف على شركائنا

في نهاية المطاف هناك مصاريف للبنية التحتية التكنولوجية لاستمرار التعليم عن بعد ومصاريف للإداريين وشراء برامج. ما يدفعه الطالب لن يغطي ابدا هذه التكاليف لهذا فإن التبرعات السخية هي التي جعلت الحلم حقيقة. قائمة طويلة يمكنك الاطلاع عليها من كبرى المؤسسات والشركات التي مدت يد العون للجامعة بما في ذلك مؤسسة بيل وميليندا غيتس ومؤسسة فورد وفيسبوك وتويتر – على سبيل المثال لا الحصر ولهم كل الشكر.  
 
هذه المؤسسات لم تتبرع قبل أن تتأكد من أصالة ونزاهة واستمرارية الجامعة ولهذا فقد دعمت التعليم عن بعد كمنهج وفكرة وأسلوب ثوري في العالم الأكاديمي لما فيه من إمكانيات كبيرة وقادرة على الابداع.
 
في الآونة الأخيرة، على سبيل المثال، عقدنا شراكة مع Simone Biles ، الحائزة على الميدالية الذهبية الأولمبية وبطلة العالم ، التي قررت ليس فقط أن تكون سفيرتنا ولكن أيضًا إطلاق صندوق Simone Biles Legacy للمنح الدراسية لمن هم في دور رعاية التبني ، وغيرهم ممن يرغبون في الدراسة في University of the People ولكن لا يمكننا تحمل الرسوم الخاصة بنا (4000 دولار للحصول على درجة بكالوريوس في 4 سنوات كاملة).

 

منشورات إعلامية لمؤسسات إعلامية

كل ذلك تم توثيقه من قبل مؤسسات إعلامية كبيرة أمريكية وعالمية وعربية تناولت في تقاريرها هذه التجربة الرائدة في التعليم عن بعد. مثل رويترز ونيويورك تايمز وبي بي سي وغيرها للاطلاع أكثر على المقالات العربية اضغط هنا. وأيضا للاطلاع على المقالات باللغة الإنجليزية اضغط هنا.
 
كل هذه التقارير اكدت على الاهتمام الإعلامي بالجامعة وما تحمله من توثيق لعملها وانجازها الأكاديمي على مدى أحد عشر عاما من العمل المستمر لخدمة الرسالة التربوية والتعليمية.

 

المنح الدراسية لمن لا يملك أقل الإمكانيات

الجامعة اذن غير ربحية ودون أقساط جامعية لكنها أيضا تطلب رسوم تسجيل لمرة واحدة ورسوم تقييم الامتحانات ولكن هناك من لا يملك حتى أدنى المقومات المادية لدفع هذه التكاليف الزهيدة ولهذا فإن الجامعة خصصت منح دراسية لألاف الطلاب غير القادرين خاصة أولئك الذين يعيشون في مناطق الصراعات مثل سوريا واليمن وليبيا والذين لربما يعيشون كلاجئين في دول أخرى في مخيمات.
 
أولئك يتم الاطلاع على أوضاعهم ومن هو بالفعل يحتاج لمنح فتسرع الجامعة لتوفير منح لهم لتكون دراستهم بالكامل مجانية ومرة أخرى عبر تبرعات من مؤسسات وأفراد يرون في التعليم عن بعد وفي الجامعة منارة لإشعاع التعليم والامل  للاطلاع على المنح اضغط الرابط كل ذلك لضمان استمرار التعليم عن بعد.

 

هل هي جيدة الى حد عدم التصديق؟ خريجونا لهم الكلمة الأخيرة

المؤسسات نفسها التي تبرعت لنا، وظفت عدد من الخريجين جنبا إلى جنب مع شركات ضخمة وظفت الخريجين وقائمة طويلة من الشركات التي وجدت في الخريجين ضالة طالما بحثت عنها، فهم متميزون وطريقة تفكيرهم بنيت على أساس التعليم عن بعد في عالم بات يعتمد بشكل غير مسبوق على هذه الأدوات.
 
الجميل أن عدد من الخريجين هم أيضا يتبرعون لمنح فرصة لطلاب الجدد. الذي يشكل الان دائرة متواصلة من الدعم وتلقي الدعم وإعادة الدعم بشكل تطوعي نفخر به والإنسانية تحتاج مثل هكذا مبادرات.
 
إذا تحدثت إلى خريجينا، أو شاهدت الشهادات التي قاموا بتحميلها على يوتيوب، فسترى أن العديد منهم كانوا مترددين في الحلم.
 
لقد بحثوا أيضًا في جوجل عن مراجعات University of the People لمعرفة ما إذا كانت هناك خدعة أو نصب … أو للحصول على بعض الأمل.
 لكن بعد ذلك تجرأوا.
والان؟
الآن بعضهم رجال أعمال.
 وحصل آخرون على ترقيات وزيادات في الرواتب.
 يعمل البعض في شركات رائدة مثل Amazon و Apple و AT&T و Deloitte و HoneyWell و Dell و IBM و Microsoft وغيرها الكثير.
 
 مثلهم، يمكنك تحقيق أحلامك. يمكنك خلق حياة أفضل لنفسك وتغيير مستقبل عائلتك. ومع ذلك، لا يتعين عليك القيام بذلك وحدك. نقدم مجموعة متنوعة من المنح الدراسية، وفي كل فصل، يوجد أشخاص من جميع أنحاء العالم يواجهون نفس التحديات التي تواجهها. سوف يمشون معك، وسنمشي معك أيضًا، حتى يتمكن كل شخص في العالم من ممارسة حقه في الحصول على التعليم العالي.