قدم طلبك الآن

لماذا عليك دراسة إدارة الاعمال إذا أردت العمل في المصالح التجارية؟

 

لماذا عليك دراسة إدارة الاعمال إذا أردت العمل في المصالح التجارية؟

 

دراسة بكالوريوس إدارة الاعمال أو حتى الدرجة المتوسطة سيفتح أمامك فرص كثيرة للعمل ويزيد من دخلك السنوي بشكل كبير. الدراسة في جامعة UoPeople  تفتح لك المجال لتواصل مع الكثير من الطلاب والمحاضرين من شتى دول العالم.

 

الامر ليس فقط على المستوى الأكاديمي النظري بل أيضا اكتساب مهارات تفييدك في الحياة بشكل عام وتحسن من أدائك الوظيفي بشكل خاص. التعليم عبر الانترنت عبر جامعة أمريكية وضمن شهادة معتمدة أمريكيا دون أقساط جامعية كلها تعتبر امتيازات للانضمام للجامعة.

 

المتطلبات للالتحاق:

 

الجامعة تطلب شهادة ثانوية واستكمال الصفوف المدرسية إضافة لإتقان اللغة العربية في حال رغب الطالب الانضمام لدرجتي المتوسط والبكالوريوس باللغة العربية. أم الطلاب الذين يودون الانضمام للبرنامج باللغة الإنجليزية فعليهم اتقان اللغة الإنجليزية او التعلم في مساقات اللغة الإنجليزية المتوفرة للبدء بالعربي ثم الالتحاق بالإنجليزي.

 

ماذا سنتعلم وما هو المنهاج:

 

بعد جهد طويل والعمل مع خبراء ومستشارين تم انشاء منهج إدارة الاعمال لدرجة البكالوريوس باللغة العربية وهو تعريب وليس ترجمة للإنجليزي لأنه اخذ بعين الاعتبار خصوصية العالم العربي وطبق مفاهيم التجارة الحديثة والإدارة الناجحة حسب المفهوم الأمريكي واخذ التغييرات الدولية بعين الاعتبار.

 

اهتم البرنامج بالمهارات الشخصية وفعالية العمل في بيئة الفريق وتعزيز القدرة على القيادة والتفكير الأخلاقي في العمل وطرح النظريات والمفاهيم الإدارية والتجارية بشكل يساعد الطالب على دخول غمار العمل في أي شركة حول العالم.

 

الدراسة في مجال الإدارة والتجارة هي متنوعة ويتطلب ذوي المبادرة والمحللين للمشاكل وطرق حلها.  والواجبات الدراسية والوظائف والكتب والدراسات هي العنصر الرئيسي في البرنامج لتدريس هذه المهارات. البيئة الفعلية تمثل جانبا آخر لتطوير مهارات متنوعة مثل التواصل مع الاخرين والعمل الجماعي والتعلم القائم على البحث وإدارة الوقت وصنع القرار وسلوك صاحب المبادرة. كل ذلك ضمن مجموعات دراسية من شتى البلدان.

 

النتيجة بعد التخرج هو نجاح الطالب في هذه المهام والمهارات:

 

– تحليل وفهم العملية التجارية

– التفكير بشكل منهجي ومهني

– طريقة عملية القرار

– إعداد التحليل الاقتصادي

– فهم المؤسسات للحصول على ميزة تنافسية

– صياغة التوجه الاستراتيجي والتكتيكي

– فهم الاستخدامات الفعالة للتكنولوجيا

– دعم وتشجيع ثقافة الابتكار

– إدارة الصراعات وتعزيز التعاون

– تطبيق أساليب التفويض والتمكين

– فهم تأثير الثقافة والعولمة على المنظمات

– العمل في مجموعات وإظهار مهارات معززة في مجال العلاقات الشخصية

– الاتصال الفعال داخل المنظمة

– العمل بطريقة أخلاقية

– امتلاك مهارات نموك الشخصي والمهني

 

المنهج الدراسي :

 

يقوم المنهج على عدة ركائز أساسية والتي على الطلاب فهمها وممارستها ودراستها بعناية مثل الاقتصاد الجزئي والكلي وكذلك مبادئ التمويل وريادة الاعمال. الطلاب سيدرسون الاتصالات التجارية والمحاسبة والرياضيات وإدارة الأشخاص وغيرها من المساقات الهامة.

 

ما هي طريقة التعليم:

تعتمد الجامعة على الفصول القصيرة والاهتمام بالتواصل العالمي بين الطلاب من عدة دول والمحاضرين كذلك مما يقدم طريقة متطورة في التعليم تعتمد على الدراسة عن بعد. عدد الطلاب في الصفوف هو قليل لا يتجاوز الثلاثين ولكن في المتوسط تبلغ نسبة الأساتذة لطلاب ما معدله 14:1 مما يوفر إمكانية ووقت كافي للمحاضر على التواصل والتدريس بشكل مريح والذي يوفر لطالب أيضا القدرة على الفهم الاوسع ومتسع من الوقت.

 

المبدأ وراء هذا النموذج التعليمي هو أن الدراسة داخل المجموعات الصغيرة هو أكثر تحفيزا وتحديا من القراءة والدراسة وحدك أو الاستماع إلى المحاضرات على الإنترنت. ومنهجية تعلم الأقران التي تمثل طفرة حقيقة في عالم التعليم. إضافة لذلك مدرب المساق يحفز الطلاب ويوفر لهم منصة قوية للتعلم من بعضهم البعض. وهنا تنشأ فكرة الاقران وفعاليتها في التعليم.

 

المجموعات الدراسية الصغيرة على الإنترنت، يتقاسم فيها الطلاب الموارد ويتبادلون الأفكار ويناقشون المواد العلمية وأيضا يقدمون المهام وفي النهاية يقدمون الامتحانات. المدرسون يشاركون في المناقشات الصفية ويشرفون على جميع المساقات الدراسية.

 

الدراسة في مجموعات لا تقلل من شأن الدراسة التقليدية والتي هي مهمة مثل القراءات الأسبوعية والمشاركة في الوظائف والعمل بشكل مستمر على متابعة منتدى النقاش وطبعا كتابة الوظائف. في النهاية هناك امتحانات قصيرة خلال المساق ومن ثم امتحان نهائي أو مشروع نهائي.

 

أينما كان الطالب يسكن ومهما كان وضعه الاقتصادي أو الاجتماعي صعبا أو معقدا فإن الدراسة عبر الانترنت توفر ميزة حقيقة تنفيذا لمبدأ عدالة التعليم لجميع بني البشر. والتعليم عن بعد يوفر أيضا القدرة على التواصل مع طلاب من مختلف انحاء الكرة الأرضية.

 

الليونة في الوقت والكفاءة في الدراسة:

 

أينما كان الطالب يسكن ومهما كان وضعه الاقتصادي أو الاجتماعي صعبا أو معقدا فإن الدراسة عبر الانترنت توفر ميزة حقيقة تنفيذا لمبدأ عدالة التعليم لجميع بني البشر. والتعليم عن بعد يوفر أيضا القدرة على التواصل مع طلاب من مختلف انحاء الكرة الأرضية.

 

هذه الطريقة في التعليم عن بعد توفر إمكانية كبيرة لطلاب للدراسة على جهاز حاسوب ولابتوب او تابلت او هاتف خليوي ذكي. القدرة على الدراسة في أي مكان والتحكم بالوقت هو الذي يجعل التعليم عبر الانترنت هو مستقبل التعليم في العالم. والذي اثبت نجاحه وبات مُقدرا وبه ثقة عالية من الشركات الكبرى والمؤسسات الدولية.

 

ما بعد التخرج:

 

بعد إتمام الدراسة والحصول على الشهادة هناك لمسات أخيرة ممكن ان تفيد الطلاب بشكل كبير مثل مساعدتهم على العثور على وظيفة. الطلاب أيضا يتعلمون كتابة السيرة الذاتية ضمن مركز لخدمة توظيف الطلاب الذي يهدف لتعزيز القدرة على الانخراط في سوق العمل مثل التعلم على كيفية اجراء المقابلة الخاصة بالوظيفة وغيرها من المهارات.

 

ماذا بعد!

التعلم في جامعة UoPeople  هو فرصة حقيقة للانتقال والتقدم من وظيفة دنيا إلى وظيفة عليا وأيضا القدرة على إدارة عملك الخاص فأنت تتعلم الإدارة والتسويق والمالية والمبيعات. تكتسب مهارات مختلفة بسبب ذاك الانخراط بعدد كبير من الطلبة والمحاضرين من مختلف أصقاع العالم.

 

الجامعة التي هي دون أقساط جامعية وفقط رسوم الطلب وتقييم الامتحانات تفتح لك مكتبة ثرية ومستشار أكاديمي للمستقبل وخلال الدراسة عندك مرشد أكاديمي لإرشادك. فأنت تتعلم لوحدك في بيتك أو في العلية او على شاطئ البحر أو وسط الصحراء لكن في نفس الوقت تتعلم في بيئة الاقران والمجتمع التعليمي الصغير.

 

كل ذلك سيعزز فرص ان تتدرب في شركات كبرى حتى قبل التخرج ومن ثم مساعدتك في مهارات الحصول على وظيفة. لتبقى الشهادة الامريكية المعترف بها أداة مهمة لكسب احترام مديرك المستقبلي ولكن أيضا نهج من الدراسة لكسب مهارات تفييدك في مستقبلك.