قدم طلبك الآن

كيف يمكن لدراسة إدارة الاعمال ان تغير حياتك المهنية؟

كيف يمكن لدراسة إدارة الاعمال ان تغير حياتك المهنية؟

 

دراسة دبلوم أو بكالوريوس إدارة الاعمال يمكنه أن يغير من حياتك الشخصية والمهنية فهي من التخصصات التي لها تبعات إيجابية في تحسين ادائك العملي وكذلك تكسبك مهارات إدارية تستفيد منها إذا ما عملت في وظائف متنوعة سواء في التسويق أو المالية أو الإدارة أو الموارد البشرية أو البدء بمشروعك التجاري الخاص أو العمل في المؤسسات الدولية الكبرى. دبلوم إدارة الاعمال هو من الخطوات الهامة التي يمكنك البدء بها والحصول عليها بوقت سريع للحصول على مهارات هامة.

 

مهارات تساعدك في تغير وظيفك

 

طالما نسعى للتغيير أو الخوض في تجارب مهنية جديدة أو ما يوصف بالتحدي. الانتقال من وظيفة لأخرى أو من شركة لأخرى يمثل تحديا جديدا يزيد من المتعة في الحياة بدل العيش في نمط تقليدي. إذا أردت تغيير وظيفتك في أي وقت، ستحتاج على الأقل دبلوم إدارة الاعمال ومن خلالها تبدأ ببناء سيرتك الذاتية الناجحة التي تسرد كل المهارات التي تعرفها وتتقنها.

 

 أرباب العمل يسعون ليس فقط لتحصيل العلمي الجيد بل أيضا للمهارات وخاصة المهارات المتنوعة ولكن الأهم من ذلك، أنك ستحتاج إلى أن تكون قادرًا على إظهار في مرحلة قادمة أنه يمكنك حقًا تنفيذ كل هذه المهارات على مستوى عالٍ. دراسة دبلوم إدارة الاعمال ثم بكالوريوس ثم ماجستير هو سياق علمي يحتاج لسنوات وخشية الخوف من عبء السنين ابدأ بالأسرع وهو دبلوم ثم انطلق.

 

ترقية في العمل

 

الطموح هو شيء مهم ويشكل حافزا حقيقا للتدرج في العمل والحصول على ترقيات. الامر بحاجة أن ندرس دبلوم أو شهادة أعلى ومنها نترقى في السلم الوظيفي. الدراسة ستساعدنا على الوصول لوظائف جديدة وترقيات في العمل طالما حافظنا على جودة عالية ومهارات متميزة.

 

إذا كنت تتجاوب مع كل التحديات الإدارية التي تأتي في طريقك، قد ينتهي بك المطاف للحصول على ترقية، الذي يمكن أن يعني المزيد من المال ومزيدًا من المسؤولية وقليلًا من العمل الإداري الفعلي. لذا قم بتحسين مهاراتك الإدارية الآن وقد يساعدك ذلك على الابتعاد عن عناصر وظيفتك التي لا تحبها تمامًا، في السنوات القادمة.

 

أصعب وظيفة هي اول وظيفة

 

بعد التخرج والحصول على شهادة دبلوم في إدارة الاعمال تبدأ رحلة البحث عن وظيفة. الانتقال من عالم التعليم إلى العمل ليس بالأمر السهل والتحدي يبدو كبيرا فبدل تمضية الساعات في الدراسة ومع الزملاء يتبلور مفهوم جديد وهو البحث عن وظيفة. ستشعر لأسابيع أنك عاطل عن العمل وجميع من حولك يعملون وانت مازلت تبحث. لكن تذكر ان كل أولئك كانوا مثلك في يوم من الأيام. ستبحث عن وظيفة تناسبك وتأكد ان مهاراتك وشهادتك ورغبتك هي العوامل الحقيقة وراء الحصول على وظيفة احلامك التي لن تحصل عليها في اليوم الأول.

 

إذا كنت تبحث عن أول وظيفة لك في إدارة الأعمال فإن إتقان هذه المهارات يمكن أن يساعدك حقًا في الحصول على وظيفة جديدة. إذا كنت ترغب في تقديم خدمات أفضل لعائلتك، أو وجود المزيد من التنوع اليومي في العمل، فقد يكون دور مدير الأعمال وسيلة للقيام بذلك. لذلك لا تكتئب من فكرة ممارسة مهاراتك؛ بدلاً من ذلك، فكر في الأمر كخطوة على الطريق نحو مستقبل أفضل.

 

 

كيف نحسن من مهاراتنا؟

 

 

  1. مرشد يدلك على الطريق
  2.  

لو بحثت حولك لوجدت زميل كبير بارع في الإدارة أو صديق لعائلتك أو جارك، فاسأله عما إذا كان بإمكانه إرشادك واعطاءك نصائح من خلال تجربته. اشتر له كوبا من القهوة أو المثلجات وفي جلسة هادئة لنصف ساعة في كل أسبوع واستمع له بكل اهتمام وحتى سجل الأفكار والمعلومات. يمكنك الحصول على بعض النصائح التي لا تقدر بثمن والتي ستساعدك حقًا على التقدم. من المؤكد أنه يستحق السؤال لان عنده مخزون من المعرفة لا تجده في صفحات الكتب بل أمامك وبينكما كوب من الشاي الاخضر.

 

  1. مواصلة التعليم

 

التعليم مهم جدا للحصول على وظيفة ومع مواصلة التعليم واكتساب الخبرات ستصعد في السلم الوظيفي. يمكن أن يساعدك دبلوم او الدرجة المتوسطة في إدارة الأعمال ومن ثم بكالوريوس وماجستير إدارة الأعمال على تطوير هذه المهارات الأساسية فكل درجة فيها مميزات مختلفة وتخدم مستوى معين ومع الوقت المهارات يتم اكتسابها.

 

 يمكن أن تكون المساقات الخالية من الرسوم الدراسية مثل تلك التي تقدمها university of the people طريقة رائعة للتعلم أثناء العمل. يمكنك الدراسة بدوام جزئي وفي الأوقات التي تناسبك. لمعرفة المزيد انقر هنا. باللغة العربية والانجليزية ضمن التعليم عن بعد المعترف بها في الولايات المتحدة.

 

  1. شارك الاخرين واكتسب مهارات جديدة

 

مشاركة الاخرين تنمي قدراتك انت دون أن تدري. فالعمل مع مجموعة أو المبادرة لتنظيم نشاط اجتماعي أو رياضي لجمع الاخرين والعمل معهم لتنظيمه هي فرصة رائعة لتفاعل ومراقبة كيف يتصرفون لحل المشكلات. أحيانا مجرد ان تكون انت المرشد لزميل أصغر منك سنا هي فرصة لتستفيد انت أيضا ولتفهم كيف يفكر من هم أصغر منك فمهاراتهم قد تختلف عنك.

 

في كثير من الأحيان مجرد إعطاء القليل من الوقت أو المعرفة يمكن أن يساعدك على تحسين مهاراتك الخاصة. عندما تجلس لتشرح شيئًا لموظف جديد، قد تدرك تمامًا مقدار ما تعرفه بالفعل ومقدار ما يجب ان تتعلمه انت خاصة إذا كان الموظف الجديد يتقن مهارات انت لا تتقنها.

 

  1. تدرب بنفسك بعد ساعات العمل

 

دبلوم إدارة الاعمال يساعدك على الحصول على الوظيفة واعطاءك مهارات إدارية لكنك تريد ما بعد دبلوم وهو اكتساب الخبرات وممارستها عمليا وليس نظريا. لتعمل ذلك يمكنك ببساطة القيام ببعض الاعمال والنشاطات بعيدا عن المكتب.

 

اذهب للمنزل وهناك مارس هذه المهارات التي تعلمتها من دبلوم او بكالوريوس, مثل ان تعيد تنظيم خزانتك، أو أموالك، أو ثلاجتك ترتبها بشكل منطقي يتناسب مع الاحتياجات. مهما كانت الطريقة، جرب تقنية جديدة، وإذا نجحت، خذها إلى مكان العمل في اليوم التالي. هذه الأمور التي تبدو بسيطة وبدائية ماهي إلا خطوة من خطوات ممارسة إدارة الاعمال والتي ستنتهي بك إلى إدارة كبرى الشركات إذا ما استطعت اتقان المهارات بشكل احترافي لذلك عليك ان تعيشها يوميا وفي كل لحظة تماما كأي تدريب رياضي مستمر لتحسين الأداء والتوقف عنه سيؤدي لتراجع. عش اللحظة!