قدم طلبك الآن

الرئيس الفخري جورج إريك روب  

الرئيس الفخري جورج إريك روب  

جامعة كولومبيا 

جورج روب هو رئيس مجلس إدارة منظمة البكالوريا الدولية، وأستاذ مساعد في الدين والصحة العامة والشؤون الدولية في جامعة كولومبيا، ومدير مؤسس  NEXTشبكة التحول التنفيذي، وهي شراكة استشارية لمنظمات الخدمات الأكاديمية والثقافية والاجتماعية. 

   

عمل الدكتور روب كرئيس للجنة الإنقاذ الدولية (IRC) من 2002 إلى 2013. وبصفته الرئيس التنفيذي للجنة، قاد الدكتور روب فريق عمل يضم أكثر من 12000 زميل وأشرف على عمليات الإغاثة والتنمية التابعة للوكالة في أكثر من 40 دولة وبرامج إعادة توطين اللاجئين ومساعدتهم في 22 مدينة في الولايات المتحدة. خلال فترة رئاسته، تضاعفت ميزانية لجنة الإنقاذ الدولية ثلاث مرات (إلى أكثر من 450 مليون دولار). كما أنهت اللجنة حملة لتدعيم رأس مالها قيمتها 60 مليون دولار بقيمة 110 مليون دولار. وإلى جانب نمو برامج تقديم الخدمات، زادت جهود المُناصرة في واشنطن ونيويورك وكذلك في لندن وبروكسل وجنيف ونيروبي وبانكوك. 

   

وقبل الانضمام إلى لجنة الإنقاذ الدولية، كان الدكتور روب رئيسا لجامعة كولومبيا. وركز خلال فترة رئاسته التي استمرت تسع سنوات على تعزيز التعليم الجامعي، وتعزيز علاقة الحرم الجامعي بالمجتمعات المحيطة ومدينة نيويورك ككل، وزيادة التوجه الدولي للجامعة.   في الوقت نفسه، استكملت جامعة كولومبيا كلا من إعادة الهيكلة المالية للجامعة وحملة لجمع الأموال بقيمة 2.84 مليار دولار محققة ثماني سجلات قياسية متتالية التي تم جمعها بحجم الأموال المتبرع بها. 

   

وقبل عمله في جامعة كولومبيا، شغل د. روب منصب رئيس جامعة رايس، وخلال السنوات الثماني التي قضاها في منصبه، تضاعفت طلبات القبول ثلاث مرات تقريبا، وتضاعف الدعم الفيدرالي للبحث أكثر من الضعف، وزادت قيمة وَقْف منح جامعة رايس بأكثر من 500 مليون دولار إلى 1.25 مليار دولار. 

   

وقبل ذهابه إلى جامعة رايس، كان د. روب أستاذا في علم اللاهوت (John Lord O’Brian Professor of Divinity) وتمت تسميته عميدا لكلية اللاهوت في جامعة هارفارد في سن السادسة والثلاثين، وكان أصغر العمداء سنا في تاريخ الكلية. تم تحت قيادته تعديل المناهج الدراسية للكلية لتتناول بشكل مباشر أكثر الطابع التعددي للحياة الدينية المعاصرة، وشملت التطورات الأخرى برامج جديدة في دراسات المرأة والدين، والعلاقات اليهودية المسيحية، والدين والطب. 

   

ولد الدكتور روب في نيوجيرسي من أبوين مهاجرين ويجيد اللغة الألمانية. هو باحث في الدين، درس وأجرى أبحاثا لفترات طويلة في كل من أوروبا وآسيا. نال درجة البكالوريوس في الآداب من جامعة برينستون عام 1964، والبكالوريوس في اللاهوت من كلية ييل للاهوت عام 1967، والدكتوراه من جامعة هارفارد عام 1972. 

   

د. روب خبير في أوجه الشبه والاختلاف داخل التقاليد الدينية وفيما بينها، بما في ذلك علاقة المجتمعات الدينية بالصراع والتنمية ما بعد الصراع. وهو مؤلف للعديد من المقالات ولستة كتب، بما في ذلك ما وراء الفردية: تحدي المجتمعات الشمولية(2015). وقد ظهرت مقالاته في المجلات الأكاديمية وأعمدة رأيه في المنافذ الإخبارية، بما في ذلك نيويورك تايمز وواشنطن بوست. 

 

وقد شغل منصب رئيس رابطة الجامعات الأمريكية ورئيسا مشاركا لتحالف القيادة العالمية الأمريكية، بالإضافة إلى منظمة البكالوريا الدولية، وهو يعمل حاليا في مجالس كل من الأكاديمية الأمريكية في برلين، ولجنة التنمية الاقتصادية، ومؤسسة هنري لوس، ومعهد التعليم الدولي ومؤسسة يوشيا ماسي الابن.