جامعة الشعب

 

ثورة تعليمية

من الشعب، وإلى الشعب
باختصار

تعتبر جامعة الشعب ثورة تعليمية. حيث ان جامعة الشعب هي الجامعة الأولى غير الربحية، التي توفر فرص التعليم المجاني عبر شبكة الانترنت والمعتمدة من قبل الولايات المتحدة . أنشئت الجامعة خصيصًا لتقديم فرصٍ للحصول على التعليم العالي على مستوى العالم، و قد تم تصميم جامعة الشعب لمساعدة خريجي المدارس الثانوية المؤهلين للتغلب على القيود المالية، الجغرافية، السياسية، والشخصية التي تعيق حصولهم على الدراسات الجامعية. وتقدم الجامعة برامج خاصة بدرجة الدبلوم والبكالوريوس في إدارة الأعمال، علوم الكمبيوتر، وعلوم الصحة. بالإضافة إلى البرامج الخاصة بدرجة الماجستير في إدارة الأعمال والتعليم . لقد أنشِئت جامعة الشعب في سنة 2009 وتم اعتمادها في شهر فبراير من سنة 2014. وحتى الوقت الراهن، بلغ عدد الطلاب الذين التحقوا بها 18552 طالب من أكثر من 200 دولة ومنطقة. يوجد من بينهم 1000 طالب من اللاجئين، من بينهم 600 طالب سوري.

تشير تقديرات منظمة اليونسكو إلى أنه و بحلول عام 2025، سيكون هناك حوالي 100 مليون شاب يبحثون عن مقاعد في الجامعات والتي لن يجدوها. وتمثل جامعة الشعب جزءًا أساسيًا لتجنب مثل هذه الفرصة المأساوية المفقودة للطلاب المحتملين . وترى الجامعة أن الحصول على التعليم العالي قد يعزز السلام على مستوى العالم إلى جانب التنمية الاقتصادية العالمية. وباعتباره حق أساسي، فإن التعليم العالي ليس قادرًا على تغيير حياة الطلاب فحسب، بل يغير كذلك حياة أسرهم ومجتمعاتهم ودولهم والعالم بأسره

يتولى إدارة الجامعة رئيسها شاي رشيف، وهو صاحب مشاريع تعنى بالتعليم ولديه أكثر من 25 سنة من الخبرة في مجال التعليم، كما يتولى إدارتها كذلك المجالس الدولية المرموقة للأمناء والمستشارين. كما يترأس مجلس رئاستها أصحاب القيادة الحاليين والسابقين الذين ينتمون إلى العديد من المؤسسات الرائدة في العالم بمن فيهم: جون سيكستون، الرئيس الفخري لجامعة نيويورك؛ وجورج روب، الرئيس الفخري لجامعة كولومبيا؛ وكاثرين بوند هيل، الرئيسة الفخرية لكلية فاسار؛ ونيكولاس ديركس، المستشار السابق لجامعة كاليفورنيا في بيركلي؛ وجوديث شابيرو، الرئيس الفخري لكلية بارنارد والحائزة على جائزة نوبل؛ وتورستن ن. فيزل، الرئيس الفخري لجامعة روكفلر. وقد تطوع أكثر من 7000 أخصائي للعمل من أجل الجامعة، بمن فيهم أولئك الذين يشغلون مناصب قيادية رئيسية في جامعة الشعب.

تقيم جامعة الشعب شراكة أكاديمية مع جامعة نيويورك وجامعة إدنبرة وجامعة كاليفورنيا في بيركلي، حيث يمكن لطلاب جامعة الشعب المؤهلين تقديم طلب لتحويل أو مواصلة الدراسات. وتجدر الإشارة إلى أنه يتم توظيف 92% من خريجي جامعة الشعب، وضمهم إلى شركات مثل أمازون وآبل وديل وديلويت وميكروسوفت مورغان و شركة اي بي ام و شركة جي بي، بالإضافة إلى عملهم في مؤسسات مثل الأمم المتحدة والبنك الدولي.

تحصل جامعة الشعب على الدعم من خلال ما يجود به الأشخاص والمؤسسات، بما فيها مؤسسة بيل وميليندا غيتس، ومؤسسة هوفمان ومؤسسة فورد وغيرها. ويتم تغطية جامعة الشعب إعلاميًا من قبل نيويورك تايمز وهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) والإذاعة الوطنية ومجلة تايمز للتعليم العالي ويو أس نيوز والتقرير الدولي وما  إلى ذلك. وقد حصل العرض الذي قدمه الرئيس رشيف حول الجامعة ومهمتها على 5.5 مليون مشاهدة ببرنامج تيد تولك .

تعمل جامعة الشعب على بناء نموذجًا جديدًا مستدامًا للتعليم العالي، حيث يُطلب من الطلاب دفع رسوم التقييم والتي تبلغ قيمتها 100 دولار فقط في نهاية كل مساق (200 دولار في درجة ماجستير إدارة الأعمال). وتبلغ تكلفة السنة الدراسية الواحدة (التي تشمل 10 مساقات) 1000 دولار أمريكي، وتكلفة استكمال درجة البكالوريوس لمدة أربع سنوات هي 4000 دولار أمريكي فقط. وفيما يخص الطلاب الذين قد يجدوا أن حتى هذه الرسوم المتواضعة باهظة بالنسبة لهم، تقدم الجامعة مجموعة متنوعة من المنح الدراسية، للوفاء بجزء من الرسوم من مهمتها المتمثلة في أنه لن يتم ترك أي طالب مؤهل خلف الركب لأسباب مالية.

 

 

حاليًا، تقوم جامعة الشعب بتطوير برنامج باللغة العربية والذي لم يتم تقديمه للطلاب بعد. بمجرد أن يتم تطوير البرنامج بالكامل، سيتم عرضه على لجنة اعتماد التعليم عن بعد، وكالة الاعتماد لدينا. و سيتم الإعلان عن تفاصيل البرنامج فقط عندما يكون جاهزًا لتقديمه للطلاب.